العلاج من القلق

on 05 October 2019, 01:14 PM

بقلم :أ. د . ناصر الفضلي 

قد يواجه معظم االأشخاص أثناء مسيرتهم في الحياة بعض الظروف والتجارب التي قد تسبب لهم القلق , ويكون الشعور بالقلق في هذه الحالة طبيعياً حيث يعتبر آلية دفع إيجابية في تلك الظروف لكن حينما يكون شديداً ويستمر لفترات طويلة قد تصل لشهور وأعوام فهنا نحن أمام أحد االاضطرابات النفسية المدمرة ألا وهو اضطراب القلق.

 

يتسبب اضطراب القلق في حدوث حالة من القلق الزائد وغير الواقعي،  مع الشعور بالخوف وهذا يفوق ما يمكن اعتباره رد فعل المر ما .

ما هو اضطراب القلق ؟

أما عن تعريف القلق في علم النفس فيعرف بأنه حالة نفسية تصيب الإنسان بسبب تجمع العديد من العناصر الادراكية والسلوكية والتي تؤدي الي شعور الإنسان بحالة من عدم الراحة النفسية .كما يسيطر علي االشخص الخوف والتوتر ولايستطيع  تحديد السبب بشكل دقيق ،وقد يظهر هذا القلق علي شكل توتر واضح عند الشخص ويبقي هذا الشعور لفترات طويلة بسبب شعور الشخص بأنه قد يتعرض للخطر ، وفي بعض الأحيان يكون الخطر موجود فعلاً، وفي الكثير من الحالات يكون الخطر مجرد شعور وهمي وتخيلات يصاب بها الإنسان مما يؤدي إلي إصابته بحالة من القلق الشديد وهذا يؤثر سلباً علي حياة االإنسان ويعيقه في كثير من الأحيان عن تنفيذ المهام الحياتية .

لكن هناك فرق بين القلق المرضي والقلق العرضي، فمشاعر القلق والتوتر التي نمر بها جميعاً في حياتنا والتي تصيب أغلب الأشخاص من وقت لآخر وفي العادة تكون بسبب أمور يفكر فيها الشخص وتثقل عليه وفي بعض الأحيان تكون نتيجة الإجهاد والتوتر ، وهذه بمثابة ردود أفعال وإشارة إنذار لحالة خطر قد تواجه الشخص حتي يستطيع الإنسان مواجهتها لكن تصبح مشكلة إذا تعدي الأمر حدوده الطبيعية،اذ الشعور بالقلق ليس امراً سيئاً لكن يكون لدي الأشخاص الطبيعين بمثابة منبه ومحفز من أجل التغلب علي الخطر لكن إن زاد االأمر عن الحد فهنا نحن أمام أحد أنواع القلق وبحاجة إلي علاج القلق النفسي الحاد .

ما مستويات مرض القلق ؟

أما عن مرض القلق لدي الأشخاص،  فينقسم من حيث الحدة والشدة الي ثلاث مستويات رئيسية هي :-

 

– مستويات القلق المنخفضة 

– مستويات القلق المتوسطة

– مستويات القلق العليا 

 

 أولاً : المستويات المنخفصة لمرض القلق :-

في هذا المستوي من مستويات القلق تحدث حالة من اليقظة ويزداد الانتباه ومستوي الحساسية تجاه الأحداث الخارجية وتزداد قدرة الأشخاص علي التنبه بالمخاطر وكيفية التعامل مع تلك االمخاطر الخارجية بحيث يكون هذا القلق إنذار وتحذير لمخاطر علي وشك الحصول .

 

ثانياً: المستويات المتوسطة للقلق :-

يحدث لدي الشخص حالة من الجمود وتنخفص قدرة الأشخاص علي الإبتكار ويصير كل شيء جديداً بمثابة نوعاً من التهديد ويبذل الشخص الجهد الكبير من أجل القيام بالسلوك المناسب لمواجهة مواقف الحياة المختلفة .

 

ثالثاً: مستويات القلق العليا :-

وفي مستويات القلق العليا يحدث انهيار في التنظيم السلوكي للفرد، ويتعامل الفرد مع الموقف بطريقة وأسلوب أكثر بدائية ، فلا يتم التصرف مع الموقف بما يناسبه، حيث يبالغ الشخص في سلوكياته ويبدأ ظهور خلل في التصرفات التي يقوم بها .

ما أبرز سمات مريض القلق ؟

يكاد يكون الشعور بالخوف صفة أساسية لمرضي القلق حيث يستثار لديهم الشعور بالخوف بسهولة، فحين تري الشخص مريض القلق تشعر ويكأنه يبحث عن أشياء تثير اضطرابه فيكونون فريسه سهلة للمرض والتكدر وكما سنتحدث عن أعراض التوتر والقلق الجسدية في محاور الموضوع سنتكلم في هذا المحور عن سمات الشخص المريض بالقلق والتيتتلخص في الآتي:-

– صعوبة في التركيز وتشتت الذهن 

– التعرق الشديد 

– والتنفس السريع

– المشاكل في التعامل مع االخرين 

– اضطرابات في النوم 

– الخمول والضعف

– اضطربات في الجهاز الهضمي 

ما أنواع اضطرابات القلق ؟

 – اجروفوبيا :- وتعني الخوف من التواجد في الميادين والأماكن العامة .

 – اضطراب القلق  بسبب حالة طبية :- ويأتي هذا النوع نتيجة إصابة الشخص بمرض معين أو مشكلة  صحية .

 – اضطراب القلق المتعمم :- وهو القلق بشكل زائد من القيام بأية أنشطة أوالإنخراط في الأحداث وإن كانت روتينية .

 – اضطراب الهلع :- وهو من أشد أنواع اضطرابات القلق من حيث الشدة وهو عبارة عن سلسلة من  القلق التي تصل إلي حدتها خلال  دقائق  معدودة ويشعر المريض في هذا النوع بضيق في التنفس مع ألم في الصدر .

 – قلق الإنفصال :- هو نوع من اضطرابات القلق الطفولي حيث يشعر الطفل بالخوف والقلق من الإنفصال عن أحد الوالدين .

 – الرهاب االاجتماعي :- يتمثل في الخوف من الانخراط في الأحداث الاجتماعية بالإلضافة إلي قلة الثقة بالنفس والشعور بالخجل .

ما أعراض اضطرابات القلق ؟

يرتبط اضطراب القلق بما يعرف بالاستجابة الجسمانية في الجهاز العصبي السمبثاوي وتكون بمثابة استجابات كرد فعل او مقاومة، وتنشط تلك الاستجابات عندما يشهد الشخص تهديداً لسلامته سواء كان ذلك حقيقياً او خيالياً فيتسبب في ذلك اطلاق الهرمونات التي تسبب التوتر مثل الادرينالين والكورتيزول، ومع كونها آلية دفع طبيعية لكن مع مرور الوقت قد تؤدي إلي نتائج عكسية وتسبب في اجهاد للغدة الكظرية .

تشمل أعراض القلق مجموعة من الأعراض الجسمانية مثل :-

 -جفاف الفم مع صعوبة في البلع وغصة في الحلق .

 – ألم في المعدة .

 – فرط التعرق .

 – الإسهال .

 – خفقان في القلب .

 – الإرتعاش .

– ضيق في التنفس .

 – ألم في الصدر .

 

أما عن الأعراض النفسية الناتجة عن اضطرابات القلق النفسي فتشمل :-

 -الأرق أما من حيث صعوبة الخلود إلي النوم أو مشاكل أثناء النوم.

 -الارتباك الشديد .

 -مشاعر عدم الارتياح بشكل مستمر .

 -التعب واالرهاق .

 -نقص التركيز .

-الغضب السريع والاستثارة .

 -العصبية الزائدة .

 -الإنعزال .

 -فقدان السيطرة .

كيفية تشخيص القلق والتوتر :-

هناك العديد من المعايير التي من خلالها يتم تشخيص اضطراب القلق والتوتر لدي الأشخاص وهي :-

شعور الفرد بحالة من الخوف والقلق الشديد من غير وجود سبب لهذا القلق والخوف وتكون حالة القلق والتوتر والخوف المرافقة للشخص مستمرة علي مدار اشهر طويلة .ولا يتمكن الشخص  من مواجهة الشعور بالقلق والتوتر وتسيطر عليه حالة القلق تلك بشكل تام . يصاحب الشعور بالقلق العديد من الأعراض العصبية مثل الإنفعال وتشتت الذهن ، و تؤدي إلي صعوبة التركيز.

وأشد تلك الأعراض اضطرابات في النوم ،حيث يتسبب القلق في إعاقة حياة الشخص وألا تسير الحياة بشكل طبيعي مما يجعل حياة الشخص تنقلب رأساً علي عقب بسبب الشعور بالقلق والتوتر ابتداءاً .