الاستغفار رحمة تُحل النعمة تُزيل النقمة

on 08 April 2020, 06:04 AM
بقلم:د. محمد صالح عوض
بقلم: د. محمد صالح عوض

قال تعالي: ﴿قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ ۖ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾ [﴿ النمل ﴾: 46.

مهما كان ذنبك.. فالله يدعوك ليرحمك!استنزل رحمة الله بك وبأهلك وبلادك وأمتك بالاستغفار.إذا كانت رحمة الله تُرتجى للكافر لو استغفر، فكيف بالمؤمن؟! اليقظة وتدبر السنن،وتتبع الحوادث والشعور بما ورائها من فتنة وابتلاء هو الكفيل بتحقيق الخير في النهاية.

فوائد الاستغفار :-

  • راحة البال والطمأنينة والسلام الداخلي للنفس.
  • قوة البدن والسلامة من الأمراض.
  • غراس الجنة ويغني القلب ويسد حاجته.
  • نزول المطر الغزير والذرية الصالحة والرزق الواسع الحلال.
  • محو السيئات وإستبدالها بالحسنات.
  • قبول الدعاء والاستجابة ودفع البلاء.
  • يطرد الشيطان ويرضي الرحمن.
  • يزيل الهم والغم و يجلب البسط والسرور، يجلب الرزق و يورث محبة الله للعبد، يحيي القلب و يزيل الوحشة بين العبد وربه.
  • سبب لتنزّل السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة.
  • فيه شغل عن الغيبة، والنميمة، والفحش من القول.
  • يؤمَّن من الحسرة يوم القيامة. أيسر العبادات وأقلها مشقة، فهو يعدل عتق الرقاب، ويرتب عليه من الجزاء مالا يرتب على غيره.
  • ” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)”